بحث

جارٍ التحميل...

الأحد، 5 سبتمبر، 2010

الأميــر الصغــير

الاميـر الصغيــر
ل أنطوان دو سانت أكزوبري
دار البحار
عدد صفحاته : 195 صفحة عربي - انجليزي



روايه رائه استمتعت بهاا كثيرا ، أحداثها تدور في الصحراء ، بين رجل تعطلت طائرته وطفل ، خرج الأمير الصغير من كوكبه الصغير ذات الثلااث براكين أحدهم خامد ، وزهرةُ النادرة التي يحبهاا كثيــرا ، يتحدث الكاتب عن رحلاات الطفل الصغير بين الكواكب التي زارها وتعرف على ساكنيها ، وعن حياتهم وأعمالهم،،، حيث زار السكير - رجل الاعمال - المغرور - الملك - مشعل المصابيح - رجل عجوز جغرافي والسابع هو الارض .
يلتقي هناك الامير الصغير بمخلوقات كثيره ويتحاور معها ، منها : الثعبان - الزهرة - الثعلب .... و برجل كبير قد تعطلت طائرته وتوقف كي يصلحها ، تتكون بينها علااقه راائعه ..
اسلوب الكاتب بسيط وشيق في نفس الوقت ، يجعلك تعيش أو تعوود لأيام الطفووله ،، ربما تتذكر نفسك عندما كنت لاا تتخلى عن سؤال تسأله إلي عندما تحصل على اجابة ، ومأكد يتبعه سؤال ...
كل ما ذكره الكاتب عبارة عن رموز أراد أن يقول بها شيئا ... عيشو معه ، جسدو كل ما يدور حولكم ربما تجدون الزهرة ، الثعلب ، الثعبان ... الخ
رواية رائعه جدا أحببتها ،، ستظل بجانبي دائـما ..
أدعوكم لقرائتها ..

هناك 3 تعليقات:

  1. اصحى يا نايم ووحد الدايم

    أرجوا من المدونين الموقرين أن يضعوا شعار الحملة واسمها فقط فوقها

    (حملة الجسد الواحد)

    في الشريط الجانبي لمدوناتهم كدلالة على وحدة صف أمة محمد

    http://dndanh111.blogspot.com/2010/06/blog-post_14.html

    ومن أجل قيام الولايات المتحدة الإسلامية

    http://dndanh111.blogspot.com/2010/06/blog-post_17.html

    جعله الله في ميزان حسناتكم .. آمين

    ردحذف
  2. تهنئة عيد الفطر المبارك:
    نتقدم اليكي باسمى آيات التبريك وازكى الدعوات واحر التهانى وارق الامنيات بحلول عيد الفطر السعيد لعام 1431ه-2010م.
    اعاده الله سبحانه عليكم جميعا بالمحبة والود والالفة والسداد واليمن والبركات وتقبل الله صيامكم وقيامكم واعمالكم وغفر ذنوبكم وعفى عن تقصيركم ودفع عنكم كل مكروه... سائلينه سبحانه وتعالى ان يعم الامن والسلام والرخاء على البشرية جمعاء وان يسدد خطاها انه سميع مجيب الدعاء..

    دمتي بخير...

    ردحذف
  3. مرحبا هيلة

    القصص دوماً ممتعة وماأجملها عندما تكون للعبرة والوقوف على أحداثها فكيف بقصة ترجعك لأيام الصبا وماأحلاها من أيام مليئة بالعفوية والبراءة أيام ليس فيها هموم ولاغموم إلا المرح واللهو.

    شكراً

    ردحذف

يهمني رأيك